أمواج ناعمة.. إمبراطور الأمن.. مفارقات ومقاربات

يستحق لقب إمبراطور في السودان، لكونه أبرز المسؤولين السودانيين الذين تقلدوا منصب مدير جهاز الأمن السوداني منذ استقلال السودان عن بريطانيا في عام 1956.. الفريق أول صلاح عبدالله محمد صالح المعروف بـ(صلاح قوش) تقلد للمرة الثانية مهام رئاسة جهاز الأمن السوداني بقرار رئاسي مفاجئ الأسبوع الماضي.. الرجل جنرال (ديناميكي) وصاحب قدرات قيادية متميزة، مخلص في عمله لدرجة إثارة شكوك الغير أكثر من أن يزيدهم ذلك اطمئناناً.. خلال فترة رئاسته الأولى لجهاز الأمن السوداني جعل منه مؤسسة تحتل موقعاً متقدماً بين رصيفاتها الأفريقية والعربية وبنى له شبكة علاقات قوية، بما في ذلك علاقات قوية مع وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA.. رغم ذلك أقيل قوش في عام 2011 بقرار من الرئيس عمر البشير، وعين مكانه نائبه الفريق محمد عطا، بل في عام 2012 زُج بالرجل في السجن لنحو 7 شهور بتهمة محاولة قلب نظام الحكم ليُطلق سراحه بعد ذلك بعفو رئاسي، وقبيل اتهامه بالمحاولة الانقلابية كان البشير قد عينه رئيساً لمستشارية الأمن القومي وهي المؤسسة التي أسسها قوش من العدم وهو يحاول أن يلعق جراحه عقب (التآمر) عليه وإقصائه من رئاسة جهاز الأمن.
في المستشارية قاد قوش عملاً سياسياً وحواراً قال إنه سيفضي لتصحيح مسار الدولة وتشكيل مستقبلها وأمنها القومي وصولا لتحقيق إجماع حول الثوابت العليا ومن ثمّ تحقيق الرضا والرفاهية والأمن، وأن ذلك يتطلب ترتيبات تتسم بالإجماع الوطني وشمولية القضايا السياسية، ومتجاوزة التفاصيل الفنية والتكتيكية.. وكل من استمع لمستشارية الأمن حينئذ كان يلمس قوة الحجة ووجاهة المنطق.. أدارت المستشارية حواراً منهجياً شمل (83) حزبا مسجلا في السودان.. هذا العمل السياسي اعتبره البعض تمددا للرجل وكشفاً لقصور المؤتمر الوطني وعجزه عن تقديم مبادرات سياسية تجاه الأحزاب الأخرى، بالطبع فإن الجنرال قوش واحد من قيادات المؤتمر الوطني لكنه كان يدير الحوار من منصة مؤسسة رسمية قومية تابعة للرئيس البشير مباشرة.
في أول تصريح للرجل بعد تعيينه ثانية استهدف الإشارة إلى المعاناة الاقتصادية، فقد دعا للتكاتف والتعاون بين القوات النظامية لحسم المتلاعبين بقوت الشعب وأمن البلاد، مؤكداً أن البلاد أمام تحديات تقتضي العزم والحزم وعدم الالتفات إلى الوراء.. البشير قبيل تعيين قوش كان قد اتهم ما اسماه بالقطط السمان متهما إياها بالفساد والتسبب في الأزمة الاقتصادية الحالية.
في الملف الخارجي؛ تحديداً علاقات السودان بأمريكا يؤمن الرجل بضرورة هضم واستيعاب الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة، التي من ضمنها السودان الذي يؤثر فيها السودان كذلك.. ويرى أن مكافحة الارهاب من أولى أولويات السياسة الأمريكية للحفاظ على أمنها القومي، لذا فإن من مطلوبات شعوب المنطقة أن يصطفوا خلفها لمواجهة هذا العدو المطلق، وهم في رأيه المتطرفون الإسلاميون بإفرازاتهم القديمة كالقاعدة وداعش والجديدة أياً كانت مسمياتها التي يمكن أن تنحو منحاهم أو يمكن التأثير في آخرين ينحون منحاهم، ويؤكد ضرورة استئصالهم وأن المعركة معهم معركة صفرية.

وحول كيفية المواءمة بين الإستراتيجية الأمريكية والطرح الإسلامي الذي تتبناه الخرطوم يقول: “بمقدورنا أن نقدم أنموذجاً جديداً يخرج الغربيين والأمريكان من الارتباك والحرج في فهم الظاهرة الإسلامية وقيمها الكلية المبنية على الوسطية، ومعالجة الفكرة المتطرفة بمعالجات فكرية عقلانية وروحية، ونكون جسراً للتواصل المثمر”، ويعتبر قوش أن هذا الأنموذج هو طبيعة وصفية للتدين السوداني في سواده الأعظم الدائر في فلك التصوف والسلام الاجتماعي، من الهموم والانشغالات الأساسية للأمريكان ضرورة استتباب الأمن وترسيخ الاستقرار حتى لا تصبح الحروب الأهلية والمواجهات العنيفة ساحة سائلة بعيدة عن سلطة الدولة لتكون بيئة مناسبة تسمح بنمو المجموعات الإرهابية وتصاعدها.
ويرى قوش أن أكبر مهددات الأمن القومي السوداني الخارجية في الوقت الحاضر سياسة الاحتواء، التي ستتركز وتكون الأعنف في الفترة القادمة، وستتعرض البلاد لعمليات اختراق واسع بغرض الوصول إلى العمق لإحكام التحكم والسيطرة، ويرى أن تحقيق الاستقرار هدف يجب أن يتحقق وأنه خط دفاع أول بصرف النظر عن سياسة المواجهة القديمة.
الشرق القطرية ١٧/٠٢/٢٠١٨

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...