ابشر الصائم..ملاذات آمنة : الحصة وطن

 

*فلعمري من يقف علي الجانب الصاح من التأريخ !!!*

لا معركة تعلو الان فوق معركة الفشقة الصغري والكبري/والثأر الأكبر لمقتل ثمانية سودانيين بدم بارد من قبل الجيش الاثيوبي/ثم التشنيع بجثثهم في عملية تحدي مستفزة للجيش السوداني

..

يبدو أن جهات من وراء البحر قد دفعت الدولة الاثيوبية المنهكة بقضايا القوميات/والتي لم تتعافي بعد من نزيف معارك شعب التقراي/قد دفعتها إلى محرقة غير محسوبة المخاطر

وذلك في مواجهة جيش مهني محترف يرقد على رصيد هايل من الخبرات التراكمية القتالية/جيش متمرس اثقلته الكثير من الحروب الاعدادية

وبالمناسبة قد يختلط علي البعض فهم/كيف يكون لدولة فقيرة موغلة في الفقر/كيف يكون لها جيش ضارب بهذا العنفوان والطوفان الذي شاهدمتوه امس علي الحدود الشرقية/وهو يمطر الاحباش جوا وبرا بوابل من النيران التي لاقبل لهم بها

لكنها هذه الحقيقة المجردة/فربما يكون الجيش السوداني هو اقوي جيش لافقر دولة/وله تجربة قتالية عبر حروب الصحاري والاحراش والعصابات/تجربة ربما لايمتلكها اقوي جيوش المنطقة

بحيث لم تكن اهازيج وكورال اليسار /بالترديد المستمر لأغنيتهم المفضلة (هيكلة الجيش) و (وتفكيك بنياته الاقتصادية) لم تكن إلا مقدمة لتفكيك الدولة السودانية/ثم اعادة صياغتها علي ايدولوجيا (السودان الجديد) … الذي تشاهدون اشراطه ومناظره الان !!!

عبث اليسار بكل شي خلال سني حكمهم البائسة هذه /عبثوا بمناهج التعليم /مناهج القراي/وجهوا ضربة موجعة لبنية القيم التحتية الاخلاقية/ضربوا الاقتصاد وانهكوا مؤسسات الدولة/لكنهم فشلوا تماما في/هيكلة/ تفكيك /الجيش السوداني/صمام أمان حراسة (قيم السودات القديم) .. سودان التقاوي والخلاوي والاخلاق الفاضلة

فاليوم قبائل اليسار امام امتحان مكشوف/امتحان يمكن ان يعصف باخر ادعاءاتهم الوطنية والقومية/ان كانوا سيستمرون في معاركهم الصغيرة ضد ارصفة المدينة ولافتاتها /ام يقفون ولو لمرة واحدة موقفا وطنيا مشرفا مع معركة الوطن الكبري !!

حسابات خاطئة/سواء كانت اقليمية او دولية أو حتي محلية/تلك التي دفعت الدولة الاثيوبية لاستفزاز الجيش السوداني/فالسودان في هذه اللحظة التاريخية ربما ينقصه الكثير/لكنه علي الاقل يمتلك جيشا ضاربا جدا .

علي أن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والصديقة شاهدة/ علي أن المؤسسة العسكرية السودانية وخلال سنين عددا ظلت تحرز المركز الاول في معرض ابوظبي للقدرات العسكرية/ولابد انها ستقدم النصح لاصدقائها الأحباش !!

(نحنا الحولة ونحنا القوة يابرهان جايينك جوة) .. هذه اخر شعارات اليسار لثلاثين يونيو/فهل ياتري سيعيد التاريخ نفسه بتكرار اليسار مقولة الراحل نقد .. سيدي البرهان (حضرنا ولم نجدكم) !!

من يخبر دعاة (سباق الحمير) واصحاب (معارك طواحين الهواء) /بان سعادة الفريق اول عبدالفتاح البرهان القايد العام لقوات الشعب المسلحة/ في هذه اللحظة التاريخية غير متواجد بمدينتكم الغاضبة/وإنه يقود شخصيا معركة الشرف الكبري بالعدوة القصوي والفشقة الكبري /وانتم بالعدوة الدنيا وركب (معركة ذات اللساتك) اسفل منكم … تصبحون على خير

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...