العلاج الامثل للتضخم في السودان

التضخم الجامح

كتب : معتز الرفاس باحث اقتصادي سوداني

التضخم الجامح أو المفرط يحدث عند زيادة الاسعار بنسبة اكثر من 50% خلال شهر
يعاني الناس بصورة شديدة جدا في حالة وجود تضخم جامح، حيث يجدون دخولهم وثرواتهم التي تأخذ صورة نقدية تتراجع على نحو خطير في ظل الارتفاع الفلكي للأسعار، ونتيجة لذلك تتدهور مستويات المعيشة للسكان بصورة مأساوية
وفي السودان لاحظنا أن الدولار بنهايه شهر ديسمبر كان سعره في حدود ٢٦ جنيه والآن بنهايه يناير تجاوز السعر ال ٤٠ جنيه في ارتفاع جنوني وكارثي

لذلك تصعب السيطرة علي الدولار بالعوامل الداخليه ولابد من تدخل خارجي من الدول الكبري وهذا يطلب علاقات سياسيه بين الأنظمة الحاكمة .
ومن الطبيعي جدا أن يصل الدولار ل ٦٠ جنيه بنهاية شهر فبراير الحالي مالم يتم التدخل الخارجي او وضع سياسيات جديده من البنك المركزي
يجب عمل الآتي في الوقت الراهن
١. الإسراع في صك العملة الذهبيه لتقليل الطلب علي الدولار وهو الحل الأمثل في الوقت الراهن
٢. طباعة فئات كبيرة من العمله السودانية(١٠٠، ٥٠٠، ١٠٠٠) لتقليل تكلفة طباعه الفئات الصغيره التي قد تصل تكلفة طباعتها الي قيمتها نفسها
٣. ارجاع الدولار الجمركي ل ٦.٩ جنيه لانسياب الحركه وتدفق الإيرادات لخزينه الدوله
٤. استقطاب ودائع أجنبية ولو انها مسكن لبعض الوقت فقط
٥. حس المواطنين بتجنب الجشع والاهتمام الغير طبيعي بزيادة الدولار
٦. تقييد حصائل الصادر ودعم الإنتاج المحلي واعفاءه من كافة الرسوم
٧. محاربة رؤوس تجار العملة وتطبيق العقوبات الفورية اولها مصادرة جميع عملاتهم واخرها الإعدام
٨. محاربة جميع المفسدين بالدولة وحل البرلمان وجميع المجالس التشريعية بالسودان

علاج التضخم في دولة شيلي :
بلغ معدل التضخم الشهري في شيلي في ابريل 1974 حوالي 745% شهريا وقد ساعد الانقلاب الذي جلب الجنرال اوجستو بينوشيه برعاية الولايات المتحدة في التغلب على المشكلة، حيث تم بيع الشركات المملوكة للحكومة وتم استبدال العملة الشيلية ببيزو جديد، وأخذ معدل التضخم في التراجع

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...