السودان يلتزم بنود تسوية حــول الاطفال مع الإتحاد الإفريقي تعرف عليه

السودان الإخبارية

أكدت الأمين العام المكلف للمجلس القومي لرعاية الطفولة نجاة الأسد إلتزام حكومة السودان بتنفيذ بنود إتفاقية التسوية الودية التي تمت بين الحكومة السودان والإتحاد الأفريقي الخاصة بإنتهاكات حقوق الاطفال ابان الانتهاكات التى وقعت في الفترة من 2011 الى 2018.

 جاء ذلك في اللقاء التنويري حول زيارة بعثة لجنة الخبراء الأفارقة لميثاق الطفل الأفريقي الى ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق .

وقالت الأسد أن زيارة الوفد جاءت للوقوف على المواقع التي حدثت فيها إنتهاكات للأطفال والإجتماع مع المسئولين في تلك المناطق بالولايتين موضحة بنود التسوية التي تتكون من تسعة بنود جاء فيها إلتزام الحكومة السودانية بالاعتراف بالانتهاكات والاعتذار للاطفال والمجتمعات في تلك الولايات كما التزمت الحكومة بنشر بنود تلك التسوية وتمليكها لوسائل الاعلام المختلفة للتعريف باهمية تنفيذ البنود بالتنسيق مع كافة الشركاء الى جانب رفع تقرير سنوي لحكومة السودان للإتحاد الأفريقي حول مراحل تنفيذ الإتفاقية والتقدم المحرز في التنفيذ .

وإعتبرت الأسد أن الإصلاح القانوني ورفع تحفظات السودان من بعض بنود ميثاق الطفل الأفريقي والسلام الذي بدأ نقطف ثماره يوفر أرضية صلبة لتنفيذ بنود التسوية من خلال تحسين البنية التحتية في تلك المناطق وتوفير البيئة الصحية وتأهيل المدارس للأطفال .

من جانبه شكر رئيس بعثة الأتحاد الأفريقي روبرت حكومة السودان لما تقوم به من إلتزامات وما حدث من إصلاحات تشريعية لحماية الأطفال الى جانب دعمه لخطة الإتفاق وقبول التسوية الودية وما قامت به حكومة السودان من تنفيذ .

كما قدم الوفد الأفريقي تنويراً حول زيارته لولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق حيث الوفد أهمية تقديم الدعم النفسي للأطفال وإعادة تاهيلهم وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية مبيناً بان حماية الأطفال مسؤلية الدولة .

وعدد روبرت التحديات التي كانت من اهم نتائج الزيارة تتمخض في ان بعض المناطق تعاني من النقص في الخدمات الأساسية والبنية التحتية من قبل نشوب النزاع في منطقة خور ماكنزا بولاية النيل الأزرق الى جانب تأثر المنشآت التعليمية بالنزاعات وعدم توفير البنية الصحية لتلك المناطق مؤكداً حوجة المنطقة لنظام يعمل عدالة للأطفال مبيناً بان هنالك أطفال ضحايا من قبل هذه النزاعات .

وقال ان حكومة السودان تتمتع بحسن النوايا لمجابهة هذه التحديات مؤكداً على جدية السودان في التعاون مع الشركاء.

كما اشار في حديثه الحوجة المناطق التي تحت سيطرة الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان الى المساعدات الإنسانية وإزالة الألغام وتحسين وتنمية البنية التحتية للطرق حتى تصل المساعدات لتلك المناطق المتأثرة بالنزاعات .

وتجدر الإشارة الى أن الوفد الذي زار السودان في الفترة من 22 الى 31 مايو كان قد إلتقي بالسيد وزير التنمية الاجتماعية ومديرة حقوق الأنسان والمراة والطفل بوزارة الخاريجة والآلية الوطنية لحقوق الانسان بوزارة العدل ووزارة التربية والتعليم .

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...