الكشف عن تنسيق بين “علي مجوك وود إبراهيم” للإنقلاب على الحكومة الانتقالية

الخرطوم: السوداني

كشف المتحري في قضية اتهام وزير الحكم الاتحادي الأسبق علي مجوك المؤمن والعميد المتقاعد محمد إبراهيم (ود إبراهيم)، عن أن المتهم علي مجوك ذكر في أقواله، إن (ود إبراهيم) عرض عليه استلام السلطة، في (محاولة إكتوبر الإنقلابية) للإطاحة بالحكومة الانتقالية، وأكد له أن الجيش أحكم سيطرته على الأوضاع بنسبة 90% وأن سلاحي المدرعات والطيران مستعدّان لتغيير السلطة، وأضاف: “ود إبراهيم قال إنهم يسعون إلى التنسيق مع قوات الدعم السريع لتنفيذ الانقلاب”.

ومثل المتحري أمس أمام محكمة جنايات الخرطوم شمال التي تنظر في القضية، الجلسة الثانية لمحاكمة المتهمين.

وقال المتحري الأول، إن الشاكي أفاد بأن المتهم الأول وزير الحكم الاتحادي الأسبق علي مجوك المؤمن، وصل البلاد بعد تنسيق مع (ود إبراهيم) لتغيير السلطة والإطاحة بحكومة الفترة الانتقالية .

وأشار إلى أن المتهم علي مجوك المؤمن، دخل السودان بطريقة غير شرعية وكان قادماً من لندن عبر القاهرة ومنها إلى أديس أبابا، قبل ان يجتمع بود إبراهيم في العاصمة الأثيوبية.

وقال المتهم علي مجوك، في أقواله التي سجل بها اعترافا قضائياً، إنه تواصل هاتفياً مع العميد ود إبراهيم، الذي دعاه للحضور لأديس أبابا ورسم له الدور المطلوب منه لتغيير سلطة الفترة الانتقالية.

وأضاف مجوك، إنه قال للعميد ود إبراهيم، إن هدفه من تغيير النظام، إطلاق سراح موسى هلال وأبناء المحاميد المتحفظ عليهم لدى السلطات. ووافق ود إبراهيم، على طلبه وفقاً لاعترافه.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...