الكشف عن مصير الطالبات المخطوفات من قبل مسلحين في نيجيريا

اضاءة الشموع في احياء ذكرى اختطاف التلميذات - ارشيفية

السودان الإخبارية 

كشف حاكم ولاية زامفار النيجيرية، اليوم الثلاثاء 2 مارس/آذار، مصير الطالبات المخطوفات من قبل جماعة إرهابية متطرفة.

وذكر حاكم ولاية زامفارا النيجيرية عبر حسابه على موقع “تويتر” أنه تم إطلاق سراح طالبات خطفهن مسلحون من مدرسة داخلية بالولاية الواقعة في شمال غرب البلاد.

وكانت عصابة مسلحة قد خطفت 317 فتاة من المدرسة الثانوية الحكومية العلمية للبنات في بلدة جانغيبي حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم الجمعة.

ولم يذكر حاكم الولاية عدد الفتيات اللائي أطلق المسلحون سراحهن، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز”.

وشاهد صحفيو “رويترز” في جانغيبي عشرات من الفتيات المحجبات يجلسن في قاعة بمبنى حكومي.

وكتب بيلو متولي حاكم ولاية زامفارا على تويتر “الحمد لله، يسعد قلبي أن أعلن إطلاق سراح الطالبات المختطفات من المدرسة الثانوية الحكومية العلمية للبنات في جانجيبي”.

وأصبحت المدارس هدفا لعمليات خطف جماعي تنفذها جماعات مسلحة في شمال نيجيريا للحصول على فدية في موجة بدأتها جماعة “بوكو حرام” وبعدها تنظيم “داعش” الإرهابي (ولاية غرب أفريقيا) المنبثق عنها (كلاهما محظور في روسيا). وبدأت عصابات إجرامية في ممارسة الخطف بعد ذلك.

ونفت الحكومة مرارا دفع فدية، لكن الرئيس محمد بخاري أصدر بيانا يوم الجمعة حث فيه حكومات الولايات على “مراجعة سياساتها، التي تكافئ الخاطفين بالمال والمركبات”.

وحذر الرئيس النيجيري من أن هذه السياسة قد يكون لها أثر عكسي كارثي.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...