بيان هام من الدكتورة تابيتا بطرس شوكاي

شبكة السودان الإخبارية تتحصل علي بيان من الدكتوره تابيتا بطرس ينفي اعتناقها الإسلام

باسم الاب و الابن و الروح القدس الاله الواحد امين

و المجد لله في الاعالي و علي الارض السلام و بالناس المسره
بيان هام ينفي اعتناقي للاسلام:-
الاخوه و الاخوات الكرام في جميع اركان البلاد، الاعزاء الاوفياء الشرفاء كل قطاعات المجتمع السوداني، احييكم جميعا بتحيه السلام و المحبه و اقدم لكم التهنئه الحاره بحلول عيد الفداء عيد الاضحي المبارك اعاده الله علينا كلنا مسلمين و مسيحيين و كل مكونات المجتمع السوداني باليمن و البركات و كمسيحيه اهنئ كل اخواني و اخواتي المسلمين في السودان بل في العالم اجمع بحلول هذا العيد الكبير و لذا نحتفل به كمونات الشعب السوداني معا بكل اريحيه و ترحاب و تواصل جميل بطريقتنا السودانيه الجميله

اخوتي الكرام، لقد كنت ضمن المهنئين للاخ الرئيس يوم الأربعاء الثانيه عشر ظهرا بالقصر الجمهوري و لقد اخترت ان البس الثوب الابيض الذي جاءني هديه من الدكتوره فردوس وزيره الدوله بوزاره الصحه الاتحاديه(اشكرها عليه) و قلت( اقشر بيه) في القصر و الدنيا عيد و كذلك اخترت ان البس ايشارب باللون الذي اخترته كنوع من التغيير
والحقيقه انا اخترت البس الزي القومي السوداني و هو التوب السوداني بالنسبه للمراه
و اخترت اللون الابيض لاعبر عن فرحتي بالعيد السعيد.
ولدهشتي و استغرابي وجدت خبر زاعما انني قد اعلنت اسلامي امام الرئيس و رئيس القضاء الي الي اخر الحاضرين. و اقول للذي اجتهد في صياغه هذا الخبر( ياخي اختشي و خاف الله)
انا سودانيه من حقي البس التوب في المناسبات القوميه و الدينيه و الاجتماعيه.
اخواتي كثيرات من المسيحيات بلبسن التوب للذهاب للكنيسه، و انا كذلك احيانا (المشكله وين؟)
انا بشكر كل الناس الاتصلوا علي عشان يثتوثقوا من الخبر لانهم فعلا هم الناس البحبوني
و انا بشكر شبكه السودان الاخباريه و قد اهتمو بالخبر و نفيه بعد ان تحدث معي اخي معتز الرفاس
وبشكر كذلك كل الناس الاتصلوا من كندا و امريكا و اوربا و الدول العربيه للسؤال عن صحه الخبر
كذلك بشكر زملائي من المسؤلين و كل القيادات الاتواصلو معاي
و بشكر افراد اسرتي الكريمه و قيادات المراه الاتصلوا علي شخصيا
و اقول للجميع انا مسيحيه حتي النخاع و لكم دينكم و لنا ديننا و بيننا الاحترام و المحبه و السلام
و الاسلام دين نحترمه و نحترم المسلمين و بيني و بينهم الكثير من الموده و الصداقات
لذلك اناشد الجهات المختصه ان تحمينا من مثل هذه الاشاعات.
و اطالب مروج هذه الاشاعه بالاعتذار لكل الشخصيات المرموقه اللذين زعم انني اعلنت اسلامي امامهم المذكورة
و كلمه اخيره ان مثل هذا الترويج لا يساعدنا في التعايش الديني في بلادنا، و يجب علينا احترام معتقدات بعضنا البعض و كلنا سواسيه امام الله
اختكم الدكتوره تابيتا بطرس شوكاي

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...