حمدوك يتسلم توصيات مؤتمـــر الأمن والسلام والتنمية

السودان الإخبارية 

أكد رئيس الوزراء عبدالله حمدوك أهمية دور النساء في السلام والأمن والاستقرار وأهمية مشاركة النساء في مناصب العمد والشيوخ وتسلم عبد الله حمدوك اليوم توصيات مؤتمر الأمن والسلام والتنمية الذي احتضنته مدينة الدبيبات بمحلية القوز ولاية جنوب كرفان تحت شعار “نحو مجتمع آمن متصالح متسامح متحد” وذلك بحضور عدد من الوزراء وولاة شمال وجنوب وغرب كردفان وعدد من قيادات العمل التنفيذي والشعبي والسياسي والمجتمع المدني وقوي الحرية والتغيير ولجان المقاومة وقيادات الإدارة الأهلية والقائم بالأعمال الأمريكي برايان شوكان.

وأعرب حمدوك في كلمته خلال الجلسة الختامية للمؤتمر عن سعادته بحضور المؤتمر الذي وصفه بالناجح، مشيداً بالحضور المتميز في ختام هذا المؤتمر خاصة النساء موضحاً أن أمر مشاركة النساء يظل دون الطموح وأضاف في هذا الصدد “مشاركة النساء بشكل عادل جهد مشترك لازم نعمل عليه بكل إرادة وتصميم”.

وأكد حمدوك أهمية دور النساء في السلام والأمن والاستقرار وعبَّر في هذا الصدد عن أهمية مشاركة النساء في مناصب العمد والشيوخ.

وأشاد رئيس الوزراء بالمنهج الصارم الذي تم اتباعه في التحضير والإعداد لهذا المؤتمر موضحاً أن هذا المؤتمر قام على تسعة أوراق تمت مناقشتها على مستويات فردية وخصصت له ورشة تم فيها نقاش مستفيض مشيراً إلى أن المؤتمر خاطب موضوع الأمن والسلام والتنمية ليس فقط على مستوي محلية القوز وإنما توسع ليشمل كردفان الكبرى، وكل السودان، مضيفا أن كافة القضايا التي تناولتها أوراق المؤتمر تعبر عن قضايا وتحديات هذا الوطن الكبير، مشيداً بهذا المنهج باعتباره نموذجا يحتذي به لبقية الولايات في التأسيس لمثل هذه المبادرات المجتمعية التي تقودها قيادات المجتمع ويتكامل فيها الادوار الرسمية والشعبية لإنتاج توصيات ممكنة التنفيذ.

وأوضح حمدوك أن توصيات المؤتمر غطت كل المجالات والقضايا وخاطبت بشكل مدهش أولويات الفترة الانتقالية المتعلقة بالاقتصاد والسلام والتنمية مبيناً أن هذا الأمر يجعلنا مطمئنين على تكامل الأدوار وتلاقي الأفكار ما بين قيادة حكومة الفترة الانتقالية والجهد الشعبي والوطني والأكاديمي بما يسهم في إنقاذ البلاد والمضي بها لرحاب أفضل.

وقال رئيس الوزراء أن الحكومة الانتقالية تعمل من خلال النموذج السوداني الفريد القائم على الشراكة بين المدنيين والعسكريين لتجنيب البلاد مآلات الانزلاق لدول قريبه وبعيده منها ، واضاف” نحن محصنين بهذا الارث الجميل والذخيرة الثرة لمعالجة قضايانا ولدينا القدرة لتغيير بلدنا لرحاب أفضل تسوده الديمقراطية والتنمية” مؤكداً على ضرورة متلازمات الأمن والسلام والتنمية لخلق استقرار وبلد معافى.

وأشار حمدوك إلى أن مدينة الدبيبات تمثل نموذجا فريدا من التعايش والتلاقح بين ثقافات كافة المجتمع السوداني وهي تجربة يجب ان نحافظ عليها.

ووجه رئيس الوزراء بتكوين آلية من حكومة ولاية جنوب كردفان والقائمين على أمر المؤتمر ليتولى مسألة تنفيذ توصيات ومخرجات المؤتمر، مؤكداً أن حكومة الفترة الانتقالية على أهبة الاستعداد في العمل مع هذه الآلية لتنفيذ هذه التوصيات الثرة والغنية الجامعة التي خرج بها المؤتمر.

وكان رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك والوفد المرافق له قد وصل صباح اليوم إلى ولاية جنوب كردفان حيث كان في استقبالهم بمحلية القوز السيد والي جنوب كردفان د. حامد البشير ابراهيم ، ومن المُقرر عودة رئيس الوزراء والوفد المرافق له للخرطوم مساء اليوم.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...