ختام زيارة المنظمة العربية للتنمية الزراعية والهيئة العربية للإستثمار والتنمية الزراعية والقطاع الخاص السوداني لولاية جنوب دارفور​

​ختام زيارة المنظمة العربية للتنمية الزراعية والهيئة العربية للإستثمار والتنمية الزراعية والقطاع الخاص السوداني لولاية جنوب دارفور​

اختتمت فعاليات زيارة وفد من المستثمرين والخبراء الزراعيين في السودان لولاية جنوب دارفور بقيادة البروفيسور إبراهيم لدخيري رئيس المنظمة العربية للتنمية الزراعية والسيد محمد بن عبيد المزروعي رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي والأستاذ وجدي ميرغني محجوب رئيس مجلس إدارة الشركة الإفريقية الزراعية(APC) ورئيس الغرفة القومية للمصدرين.
إلى جانب كلا والسيد خليل تركي الشمري
الرئيس التنفيذي لشركة أمطار الزراعية
والبروفيسور مأمون ضو البيت مدير نقل التقانات الزراعية بمجموعة CTC الزراعية

وعدد من المختصين والخبراء حيث كان في استقبال الوفد في مطار نيالا سعادة والي ولاية جنوب دارفور المهندس آدم الفكي وأعضاء حكومة الولاية وممثلي الفعاليات المختلفة وبعدها مباشرة غادر الوفد إلى محلية (كبوم) ٩٢ كيلومتر غرب مدينة نيالا للوقوف على المجهودات المبذولة من الأهالي في زراعة عدد من المحاصيل وقاموا بالمرور على معرض المنتجات الزراعية الذي احتوى على المزروع في المحلية من خضروات وفواكه وحبوب زيتية من بعده مباشرة زار الوفد مشاريع زراعة قصب السكر في محلية (كبوم) التي تعد من المشاريع الواعدة هذا وصرح الأستاذ خليل الشمري الرئيس التنفيذي لشركة أمطار الزراعية أن ماشاهده حقيقة أذهله لأنها المرة الأولى التي يزور فيها دارفور وأن مارأه ليس (الحرب) كما سمع من قبل بل إن مارأه هو أرض غنية وإنسان مثقف واعي محب ومخلص لأرضه وأن ماينقصه فقط التنظيم كما وعد بالعمل مع الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي والمنظمة العربية للتنمية الزراعية لوضع بصمة حقيقية في الولاية يستفيد منها كل المواطنون في ولاية جنوب دارفور هذا كما صرح البروفيسور إبراهيم الدخيري أن هذه الزيارة لها مابعدها لما لمسه من انطباع الزائرين من مستثمرين ومختصين وقدم شكره لحكومة الولاية التي كانت في استقبال الوفد وقدمت له واجب الضيافة بكرم سوداني أصيل بعدها تحرك الوفد مباشرة لساحة المحلية وقاموا بتحية المواطنين المئات من المواطنين الذين كانوا في استقبالهم في ساحة المحلية وعبر المواطنون أنهم في أوج سعادتهم بهذه الزيارة التي يستبشروا بها خيرا وقاموا بشكر الوفد الذي تكبد مشاق الطريق والذي يبعد مسافة ثلاث ساعات بسبب عدم إكتماله ومن بعدها عاد الوفد إلى مدينة نيالا والتقى بوالي الولاية الذي كان في استقبالهم بمنزله ومن جانبه قدم شكره وامتنانه كما استمع إلى تنويرا من الوفد عن ماتم خلال هذه الزيارة ووعد بتذليل كل مايعترض سير عملية الإستثمار بولاية جنوب دارفور.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...