دار ششر للأطفال ذوي الإعاقة… تمييز إقصاء.. تجاوزات .. (3-2)

دار ششر للأطفال ذوي الإعاقة…
المديرة بالإنابة: لدينا فائض ميزانية.. وتمت سرقة بطارية المولد
و70% من احتياجات الدار تتم تغطيتها من موارد ششر
عاملة بالدار: المديرة حرمتني من السفر بسبب إعاقتي
عضو مجلس الإدارة: الصرف يتم وفقاً للنظام المحاسبي وهناك ضوابط صارمة

مبادرة بسمة خير تعيد صيانة الدار ومدها بثلاجة ومكيف.
الحلقة الثانية

تحقيق: لبنى عبد الله

للأطفال ذوي الإعاقة قصص تروى ومعاناة لا تنتهي بسبب الأوضاع القاسية التي يعيشونها وأخرى تزيد من معاناتهم، ولذلك كثير من المؤسسات التي تعمل في مجال العمل الإنساني تصدت للتخفيف من حدة هذه المعاناة وتخفيف الضغط الذي يقع على الأسر أيضاً.. دار ششر بالخرطوم هي واحدة من الدور التي ظلت تقدم خدماتها للأطفال من ذوي الإعاقة دون قيد أو شرط، وظلت هذه الدار تتطور في كل مرحلة وكانت البداية بغرفة بالخرطوم شرق لتصل مداها بتأسيس دار كاملة تصنف من أفضل الدور التي يقصدها ذوي الإعاقة، وذلك لوجود المتطلبات التي يحتاجونها لتأهيلهم (مستشفى متكامل يشمل غرفة عمليات وقسم للعلاج الطبيعي) وغيرها من المستلزمات الأخرى التي لا تقف عند العلاج بل تشحذ وتنمي مهارات المعاقين بفنون الإنتاج وصقل المواهب الفنية، وقد استقبلت الدار منذ نشأتها في العام (1973) 35 ألف حالة، وفي المقابل تعد هذه الدار مسرحاً للعديد من القصص والمآسي والتحديات التي تواجه ذوي الإعاقة وكشفت جولة (الجريدة) الكثير من جوانب القصور الإداري الذي ترك ظلالاً سالبة على الأداء.
واحدة من الحالات التي استوقفتنا هي مأساة تمشي على أربع وتحدث عن عظمة الابتلاء، الأب جاء من القضارف يحمل طفلتيه المعاقتين ربا (8 أعوام) تعاني من شلل بالرجل اليمنى، وشقيقتها شهد الأخرى تعاني من ذات الداء، هذا الانتقال بهدف التأهيل جعل الأب يعمل في بيع المناديل بشارع (61) ولكنه تعرض لحادث حركة أليم ليترك طفليته دون عائل ودون علاج، لتشكو الأم من بعده بعدم استضافتها من إدارة الدار، وليست هذه هي الحالة الوحيدة فهناك شكاوى أخرى للعاملين من ذوي الإعاقة من إدارة الدار والتميز ضدهم وغيرها من التجاوزات التي قطعت عضو مجلس الإدارة بعدم بحدوثها فإلى مضابط التحقيق..
مجلس الإدارة في الصورة:
أوضحت عضو مجلس الإدارة والمديرة بالإنابة محاسن محمد المهدي أن ششر منظمة بريطانية قام بانشائها طيار قاذفة قنابل نذر ثروته للأشخاص ذوي الإعاقة في العالم ومن ضمن الدول التي حظيت بدار تقدم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة السودان، موضحة أنها الدار الوحيدة التي تقدم خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة، وتم إنشاؤها في العام 1973، وكانت نسبة التردد عليها من الأشخاص ذوي الإعاقة في بداية نشأتها بسيطة يتردد عليها ما بين( 6-7) اشخاص، مؤكدة أن الخدمات بالدار متميزة لجهة أنها متخصصة في قضايا الإعاقة للأطفال، وذكرت أنه تم تخصيص قطعة الأرض الحالية والمقامة عليها الدار وتم عمل خارطة لبنائها كدار متخصصة للأشخاص ذوي الإعاقة، وأصبحت معروفة يقصدها الناس من أنحاء السودان، ويتم فيها قبول الحالات من عمر الميلاد وحتى سن (18) عاماً دون اشتراطات، وقالت: “لا نرفض استقبال أي حالة وإن تجاوز صاحب الحالة سن الطفولة” ، وكشفت أن الدار تستقبل الحالات الباردة ويتم إجراء عمليات ومتابعتها بالدار، وأبانت أنه في العام 1994م ، زادت الحالات الوافدة لتصل ما بين (6-7) حالات في اليوم، وقالت: “إن عدد الحالات التي وصلت للدار حتى تاريخه بلغت 35 ألف حالة، وذلك بحساب عدد الملفات وأغلب الحالات إعاقات جسدية ” وكشفت أن متوسط عدد الحالات في الأسبوع حالياً (100) حالة في المتوسط، وأن كل ولايات السودان تأتي للعلاج في الدار وأكثر الولايات تردداً ولاية الجزيرة وولايات كردفان، وواصلت بقولها موضحة أن الدار تحتوي على غرفة جراحة مهيأة وفق الاشتراطات الصحية المعمول بها عبر وزارة الصحة، وأنه يتم اجراء عدد (7) عمليات اسبوعياً وهنالك عدد (2) طبيب عمومي بالعيادة يستقبلون الحالات الجديدة ويتم فتح ملف لكل حالة جديدة، وتستقبل الدار (70) حالة يومياً وتحدد خطة العلاج وفقاً لنتائج الفحوصات، مشيرة لوجود مدير طبي مقيم بالدار. وعن أنواع العلاجات التي تقدمها الدار أوضحت أن هنالك قسماً للعلاج الطبيعي يستقبل أسبوعياً ما بين 10-30حالة علاج طبيعي، وذكرت أن المواد الخاصة بالعلاج أصبحت أسعارها غالية إذ يصل سعر الجبص للرولة (15) جنيهاً، ويحتاج الطفل لعدد (8) لفات بالإضافة إلى أن سعر أنبوبة الأوكسجين المستخدم في العمليات من 4200 إلى 7200 الف ، فضلا ًعن الزيادات التي طالت أسعار الخشب المستخدم في صناعة الكراسي للأطفال الذين يعانون من الليونة، حيث ارتفع سعر لوح الخشب من 750 للوح إلى 1165، موضحة أن ميزانية الورشة في خلال أربعة أشهر بلغت 400مليون، وأضافت الدار بها (عنبرين) وكل عنبر به (10) أسرة، وهذه العنابر أعدت لمتابعة الحالات التي تخضع لعمليات، وأن الإقامة تكون مدفوعة من قبل الأمهات وتبلغ قيمتها (70) جنيهاً، وتوفر وجبات للمقيمين. وانتقدت بقاء بعض الأمهات لفترة طويلة بالدار بالرغم من عدم حوجة أطفالهن للبقاء، واشتكت من نقص في الأكسجين الخاص بالتخدير الذي أدى لتوقف العمليات في شهر 7-8-9 ، وقالت: إن الدار توفر وجبات للأطفال وذويهم وذكرت أن السفارة السويدية كانت توفر اللبن للأطفال ولكنها توقفت، وأن هنالك مصانع وشركات تتبرع للدار بالمربى وبعض السلع بالإضافة للحوم التي تأتي بها منظمة صدقات مع بعض الدعومات التي تاتي من المنظمات المحلية، وكشفت أن رجل خير مقيم بدولة قطر يدعم الدار بمبلغ (مليار) سنوياً، وذكرت أن مبادرة بسمة خير قامت بالعمل على صيانة المطبخ ودعمه بثلاجة، وتقوم ببعض الصيانات لبقية ملحقات الدار من فناء وحديقة بالإضافة لصيانة العنابر وتوفير مكيف لأحد العنابر.
اختفاء الثلاجات:
وفي سؤال “الجريدة” عن اختفاء ثلاجتين كانتا بالدار ذكرت عضو مجلس الإدارة أنها تعطلت وتأثرت بالأمطار نتيجة التخزين غير الجيد، وتم بيعها كخردة، لجهة أن تصليح الأجهزة يحتاج لميزانيات، وأضافت هنالك أعطال تحدث للأجهزة بالدار لاتكون مضمنة في الميزانية وكشفت عن سرقة بطارية المولد والتي يبلغ سعرها (8) آلاف جنيه .
موارد الدار:
وتابعت عضو مجلس الإدارة ومدير الدار بالإنابة بقولها: إن ميزانية الدار كانت تدعمها منظمة (سي ، بي .ام) وهي منظمة ألمانية، وكان الدعم يغطي جزءاً من المرتبات واحتياجات العلاج من أدوية وخلافها، ولكن فجأة توقف الدعم، وأصبح السادة أعضاء مجلس الإدارة (انيس حجار، اللواء حقوقي مصباح الصادق، والمهندس سيد احمد يس) ، يأتون بالدعم للدار عبر علاقاتهم، وقالت: إنه عقب توقف الدعم في العام 2014 اجتمعت مديرة الدار مع آباء وأمهات الأطفال وتمت مناقشة الأمر معهم وتقرر أن يساهموا بصورة رمزية عبر إيصال خاصة للعمليات موضحة أن تكاليف العملية (2500) جنيه، والجبص الذي يتم استخدامه في الجبائر بمبلغ (400) جنيهاً، ويتم استقبال (90) حالة في الأسبوع للعلاج الطبيعي مجاناً، وفي حال زاد العدد يتم استقبال الحالات بمقابل مدفوع القيمة، موضحة أن ما يتم جمعه من رسوم يغطي الحوجة بالدار، وأن 70% من احتياجات الدار يتم تغطيتها من موارد ششر، وكشفت عن جملة الايرادات خلال (8) أشهر من رسوم الخدمة العلاجية بلغ (2مليار و556) تم صرف (2) مليار و(385) وهنالك فائض تقريباً يبلغ (200) مليون، بالإضافة لوجود خيرين من بينهم خير يرسل للدار دعم معتبر، بالإضافة للدعم الذي يأتي من وزارة المالية والذي كان يبلغ (75) ألفاً، وكذلك ديوان الزكاة الذي يمنح الدار شهرياً (20) ألف جنيه مؤكدة بقولها إن جملة الإيرادات التي تاتي للدار (246) الف جنيه وجملة المنصرفات (246) موضحة أنها تكفي منصرفات الدار من مرتبات العاملين وخلافه.
وتقول عضو مجلس الإدارة محاسن مهدي: إنه عقب بناء الدار كانت هنالك بعض الأخطاء في التصميم لم تراع للأشخاص ذوي الإعاقة ممثلة لذلك بالحمامات التي صممت بأبواب ضيقة لا تسمح لذوي الإعاقة بالدخول بصورة ميسرة بالإضافة إلى تصميم سلم لايراعي لذوي الإعاقة .
التجاوزات:
(الجريدة ) حملت الاتهامات التي وجهت لإدارة الدار من قبل العاملين، وعضو مجلس الإدارة وجلست للمديرة بالإنابة للرد عليها، وتقول محاسن عن أوجه الصرف الخاصة بالأموال المتعلقة بالمشاريع التي قدمها الاتحاد الأوروبي للدار في مشروعه الخاص بالتأهيل المجتمعي ومنحه مبلغ 25ألف يورو لدار ششر، تقول الدار أرهقتها المديونيات خاصة فيما يتعلق بدفعيات صندوق التأمين الاجتماعي التي عن سدادها لدرجة وصلت إلى إصدار أمر قبض للمديرة منال حمد النيل فضلاً عن مديونيات أخرى، وأوضحت أن مديرة الدار الأستاذة منال عبر شركة السهم الذهبي تقدمت بطلب لتمليك الدار وسيلة نقل (حافلة) لاستخدامها في العمل الميداني، واستفدنا من متبقي المبلغ في سداد المديونية الخاصة بالدار وزادت: لدينا التزامات كثيرة، و(تابعت) النظام المحاسبي المعمول به بالدار دقيق ويعمل وفق الضوابط المحاسبية المعمول بها، والإيرادات جميعها تدخل حساب الدار ويتم التعامل معها وفقاً لاحتياجاتها التي تحددها الإدارة، وتقوم المديرة بتحرير الشيك وفقاً للحوجة، ويعتمد الشيك من أمين المال بالتوقيع الثاني، ولا يوقع إلا بعد المراجعة الدقيقة، والتأكد من المستندات قيد المبلغ الذي يتم طلبه ويوجد مراجع قانوني بالدار.
الإقصاء من الدورة التدريبية:
وعن شكاوى العاملين الخاصة باقصائهم من الدورة التدريبية لدولة تركيا، ذكر بعض العاملين الذين استطلعتهم (الجريدة) بورشة المعينات الحركية والذين يقومون بصناعة تلك المعينات، وتقول إحدى العاملات إنه تم اختيارها للدورة التدريبية بدولة تركيا ولكن مديرة الدار الأستاذة منال أقصتها وقامت بإحضار عاملة من خارج الدار، وعندما سألتها العاملة عن سبب اقصائها بررت لها بقولها (انتي ما بتقدري وحركتك صعبة) فقالت العاملة: أنا حزينة لجهة أن المديرة نظرت إلى إعاقاتي وميزتني تمييزاً سلبياً، ولم تنظر لما اقدمه ولما أبذله من مجهود في العمل داخل الدار لتوفير الأحذية لنظائري من ذوي الإعاقة، وقالت لـ(الجريدة): أقوم بحياكة عدد(90) حذاء في الأسبوع وعطائي كبير بالدار، ويأتيني طلبة الجامعات وأقوم بتدريبهم على صناعة الأحذية، ما يحزنني ليس كوني لم أسافر، ما أحزنني أن المديرة تنظر لإعاقاتي ولا تنظر لما أقدمه، وأضافت: اطالب المجتمع بالنظر للشخص ذوي الإعاقة بعين منصفة وعدم تمييزه بصورة غير مقبولة، وتساءلت بقولها: هل تقوم الجهات المسؤولة بتدريب القائمين على إدارات ملفات المؤسسات العاملة في مجال ذوي اإعاقة بالصورة المطلوبة؟ وزادت: أريد أن يعاملني المجتمع مثلي ومثل أي شخص يقدم للآخرين، وكشفت عن أنه يوجد بالورشة عدد(8) من ذوي الإعاقة لديهم عطاء كبير فهل جزاؤهم الإقصاء ومعاقبتهم بالإعاقة وحرمانهم من حقوقهم الأساسية في الحياة، في الوقت الذي أقرت فيه عضو مجلس الإدارة أن هنالك عدم رضا من قبل العاملين بالورشة الذين لم يتم إدراجهم ضمن المجموعة التي سافرت إلى دولة تركيا بغرض التدريب، وأوضحت عضو مجلس الإدارة في حديثها لـ(الجريدة) إن الدورات التدريبية ستكون مستمرة ولن تتوقف ومجموعة العاملين من ذوي الإعاقة بالورشة والذين تم اختيارهم سيتم الترتيب لهم للسفر في الفترة القادمة، في الوقت الذي ذكر فيه العاملون أن حديث المدير بالإنابة ليس صحيحاً وأن فرص التدريب حصل عليها غيرهم، ويقول العامل بصناعة الكراسي والذي يعاني من الإعاقة الحركية بسبب فقدانه للرجل اليمنى أنه يقوم بالعمل على صنفرة الخشب الخاص بصناعة الكراسي للأطفال بورشة المعينات مما أثر على نظره، وأضاف: المندوبة التركية زارت الدار واختارتني للمشاركة في الدورة التدريبية بتركيا ولكن الإدارة اقصتني، وشكا العاملون بالورشة من ضعف المرتبات والتي كانت تتراوح ما بين 500الى 600 جنيه وتمت زيادتها مؤخراً إلى ما بين إلف إلى 1250جنيه، منتقدين ضعفها لجهة أن إنتاجهم من المعينات الحركية يتم بيعه خاصة الجزم من نوعية (البي بي) وإنتاجهم خلال العام إذا تم تقديره بصورة منصفة كان يمكن أن تكون أجورهم مجزية لجهة أن هنالك أموالاً تأتي للدار من الخيرين، وذكر العاملون أن بيع المعينات الحركية يتم بواسطة الإدارة ولايعلمون عن أسعارها شيئاً وأنهم ظلوا يعملون بالورشة منذ العام 2002.
في الحلقة القادمة:
*لماذا استقالت طبيبة التخدير بالدار؟
*ماهو مصير الأجهزة التي اختفت من الدار (المراوح والثلاجات والمكتبة الإلكترونية ) وهل يغيب بعض أعضاء مجلس الإدارة عن ال”اجتماعات وعن المعلومات الخاصة بالميزانية والمنصرفات عمداً؟؟؟
وماهو سر الاجتماع الأخير بالعاملين؟؟؟

نواصل الحلقة الثالثة والأخيرة باذن الله

المصدر : صحيفة الجريده

/////////////////

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...