ذكــــرى ميلاد غسان كنفاني .. أفكـــار في المسرح

السودان الإخبارية | ثقافية 

تستعيد هذه الزاوية شخصية ثقافية عربية أو عالمية بمناسبة ذكرى ميلادها، في محاولة لإضاءة جوانب أخرى من شخصيتها أو من عوالمها الإبداعية. يصادف اليوم، الثامن من إبريل، ذكرى ميلاد الروائي الفلسطيني غسان كنفاني (1936 – 1972) في مسرحيته الأولى التي أصدرها عام 1964 بعنوان “الباب”، يطرح غسان كنفاني الذي تحلّ اليوم الخميس ذكرى ميلاده، تساؤلاته عن مفاهيم وقيم مطلقة مثل الحرية والكرامة والعدالة ومعنى الوجود من خلال نسجه عوالم متخيّلة تستند إلى الأسطورة العربية إرم وعاد، ليقدم محاججات وحوارات ذات طابع فلسفي تجريدي كانت تشغله، ورأى أن المسرح هو الفضاء الأمثل لتقديمها.

العمل الذي لم يحظ بالانتشار والاهتمام ذاتهما اللذين نالتهما روايته “رجال في الشمس” التي نُشرت قبلها بنحو عام، يصوّر حالة الجفاف والقحط التي حلّت بأرض عاد، ما دفع ملكها إلى إرسال مبعوثين لطلب الاستسقاء من إله مكّة، الأمر الذي سبّب غضب الإله هبا، وبعيداً عن الرمز الذي استخدمه الروائي الفلسطيني (1936 – 1972)، في تخليق جميع شخصياته، إلا أنه كان مسكوناً بمقاومة تلك السلطة المطلقة التي تختزل الشرور كلّها، وتصوير القلق والصراع الداخلي الذي يعيشه الإنسان وكيف تنبثق منه إرادة التحدي.

ويذهب في مسرحية “القبعة والنبي” التي كتبها مطلع سنة 1967، إلى رصد مواجهة مماثلة تتعلّق بقوانين بشرية وضعية، كما فعل المتهم الذي قاوم جميع الإغراءات التي تعرّض لها من الجميع، في إطار نقده الذي يتخذ مستويات عدّة تتصل بالسلطة السياسية والسوق والأخلاق، وهو يسعى إلى التحرّر من هذه القوانين والأنظمة، مواصلاً احتجاجه عليها، ورفضه تحكّمها بالطبيعة البشرية من خلال شخصيتي القاضيين اللذين يقومان في الوقت نفسه بسلوكيات تنافي التشريعات التي يمثّلانها.

يمزج في مسرحه بين أفكاره الماركسية حول الاستغلال الاجتماعي وتأملاته في الوجود والرغبة والحب

وتدور أحداث المسرحية حول شاب يتهم بقتل شيء ما سقط من السماء يطرحه غسان على أنه شيء منطقي يحتكم إلى العقل ومجرد من العواطف يسمى “الشيء”، ثم تظهر الأزمات الاجتماعية والسياسية والعاطفية خلال المحاكمات التي تعقد له، وهنا يعرّي “الشيء” المصالح الكثيرة التي تحكم العلاقات داخل المجتمع.

في كلا العملين، يمزج كنفاني بين أفكاره الماركسية التي يؤمن بها في مقاربته للصراعات الاجتماعية والطبقية، وكيفية التغوّل على الفقراء وظلمهم من قبل سلطات مركّبة، وبين تأملاته الفلسفية في قراءة الوجود والعدم ومعنى السلطة والقانون والرغبة والحب، والتناقضات التي يعيشها المرء بين مبادئه والواقع، مع انزياح نحو العبثي واللامعقول في مواجهة الإنسان لأقداره، ولا خيار يطرحه في مقاومة كلّ ذلك سوى ثورة على الاستغلال والاستبداد والميتافيزيقيا. 

ربما لم تكن مرحلة الستينيات التي احتشدت فيها مقولات الثورة والعمل المسلح ملائمة لظهور مسرح فلسطيني يقدّم مثل هذه المعالجات، وهو ما جعل الرواية والقصص التي كتبها صاحب “أرض البرتقال العظيم” تتفوّق على مثل مسرح كهذا، لكن لا يمكن إغفال أن كنفاني قارب أفكاراً جريئة وجدلية في أعماله الأخرى أيضاً، وإن قدّمها في صورة مغايرة.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...