فتأمل ..حسين ملاسي

لو توقفوا فقط عن دعم الاتحاد الوطني للشباب السوداني وروافده، والاتحاد العام للطلاب السودانيين وروافده، لحُلت نصف ضائقة المواطنين المعيشية، ولو لغوا الذكر والذاكرين، النفائس ومجلس الصداقة الشعبية العالمية ونحو ذلك من جمعيات، منظمات ومراكز، لحلوا نصفها الآخر!

صحيفة السوداني

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...