كاميرون هِدسون: البشير استخدم سياسة “فرق تسد” وديسمبر لحظة تاريخية للشعب السوداني

الخرطوم: باج نيوز

يرى كبير الباحثين في المجلس الأطلنطي والدبلوماسي الأمريكي السابق كاميرون هدسون إنّ الثورة التي شهدها السودان في ديسمبر الماضي لحظة تاريخية للشعب السوداني وأملاً كبيرًا للمستقبل.

وقال في تصريحٍ خاص لـ”باج نيوز” بمناسبة الذكرى الأولى لثورة ديسمبر إنّ الوحدة هي العنصر الأكثر أهميّة في تحقيقِ الاستقرار وتحسين الحياة السياسية والاقتصادية بالبلاد.

وتابع” خلال الثلاثة عقود الماضية استخدم عمر البشير سياسة فرّق تسد، فقد قسّم البلاد ما أدّى إلى ضعفِ المؤسسات السياسية، وهدّم الاقتصاد ليناسب ذلك مصالح النُخب العسكرية والسياسية في البلاد دون غالبية الشعب”.

ويشير هدسون إلى أنّه يجب على قادة السودان الالتزام بضمانِ أنّ ثروات ومؤسسات البلد لابّد أنّ تخدم جميع السكان من خلال تنفيذ سياسات حكيمة وعادلة.

وأضاف” دون شك إنّ عملوا بذلك سينعكس شعار الثورة حرية وسلام وعدالة في الواقع المعاش”.

ويقول هدسون أنّ مستقبل السودان ما بعد سقوط النظام يتوقّف على رغبة الشعب السوداني في أنّ تتحقّق أهداف الثورة.

وأكمل” السودانيون فخورون جدًا بقيادة الثورة الشعبية دون تدّخل من القوى الخارجية، ويجب الاستمرار في قيادة عملية الإصلاحات المؤسسية الخاصة بهم وعدم انتظار للمجتمع الدولي طلباً للمساعدات”.

وتابع” إذا نفذّ قادة السودان سياسات ذكية تحمي الناس وتدعمهم، وتعزّز النمو والعدالة على نطاق واسع، وتلعب دورًا بناءً واستقرارًا في السياسة الإقليمية، فإن المستثمرين والمؤسسات الدولية سوف يسارعون لدعم البلاد”.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...