*ليالى السُودان، وبدر الجهاز* *عمار العركى*

 

 

* *من الملاحظ* كلما مرت البلاد بحدث يُهدد الأمن والسلم القومى يكثُر التناول والحديث عن جهاز المخابرات العامة بعد الهيكلة – سابقا جهاز الأمن والمخابرات الوطنى – والمطالبة بإعادة صلاحياته المنزوعة ، بينما لسان حال الجهاز المنزوع ، كما حال الشاعر ابوفراس الحمدانى حين قال فى قصيدته الشهيرة “أراك عصي الدمع شيمتك الصبر”: –

فإن عشت ، فالطعن الذي يعرفونه
وتلك القنا والبيض والضمر الشقر
وإن مت فالإنسان لا بد ميت
وإن طالت الأيام وانفسح العمر
سيذكرني قومي إذا جد جدهم
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

* *مسألة جهاز الأمن* أكبر وأعقد من صلاحيات تُعاد أو تشوهات تُباد ، أو جمع معلومات للإرفاد ، حتى يتسنى للجهاز القيام بدوره الثنائي “الأمنى داخلياٌ والمخابراتى خارجياٌ” المنوط به، وبين تلك الثنائية من خطوط تلاقى سميكة ودقيقة وغير مرئية.

* *فبالصعوبة بمكان أن يعود الجهاز كما كان* “مهنياٌ وإحترافياٌ” بعد إعادة هيكلته واصلاحه إدارياً ووظيفياَ دون معالجة الإختلال التعريفى والمفاهيمي لمرتكزات وثوابت الأمن القومى ، والتى فى ظنى هى أحد أسباب الإختلال الملاحظ والملموس فى أداء المنظومة الأمنية برُمتها والتى مؤخراً أشار الى قصورها وتقصيرها السيد نائب رئيس المجلس السيادي.

* *فى ظنى أن مسألة الهيكلة والإصلاح* التى جرت وتجرى على كامل المنظومة لم تستصحب ذاك الاختلال المفاهيمي وإعادة التعريف والتوصيف والتوافق على التهديدات الداخلية.. وفق التحولات السياسبة والاقتصادية والأمنية التى طرأت ، والمهددات الخارجية وفق المتغيرات والتطورات فى إطار منظور المصالح والعلاقات الخارجية ، وما بينهم من قواسم وروابط مشتركة لا تنفك.

* *فعلى سبيل المثال* إذا تناولنا تقرير ال CNN عن سرقة روسيا لذهب السودان لتمويل حروبها،والذى أثار الجدل داخلياٌ وخارجيا وأقام الدنيا ولم يقعدها – حتى لحظة كتابة هذا المقال – حيث لا زالت ال CNN تستثمر فى ذاك التقرير – المُعد سودانياٌ – إعلاميا لخدمة غايات استخبارية خارجية ، وذلك بإدعائها فى بث لاحق أن تقريرها أثار “السودانيين” الذى خرجوا في “تظاهرات إحتجاجية غاضبة ” على سرقة ذهبهم ، فهل هذا التقرير وتداعياته مهدد أمني أم لا ؟ المعلومات التى حواها التقرير – حقيقة كانت أم تلفيق – هل تهدد الأمن الأقتصادى القومى ؟ هل يعد التقرير تهديد اعلامى خارجى ؟ الجهة السودانية التى تبادلت المعلومات مع الجهة الإعلامية الإجنبية هل يعد ذلك تخابر وعمالة؟ ام تعاون اعلامى في إطار الإعلام الحر و”شفيف”؟ ……الخ وعلى هذا قيس وإستخلص كثير من الأسئلة التوصيفية والتعريفية لكثير من التهديدات والمهددات المشابهة ومأثلة.

* *حسناً ، هِب أنه تم إعادة الصلاحيات للجهاز* ، وزيادة على ذلك تم منحه الحصانة مُطلقة ، فهل بمقدور الجهاز إتخاذ الإجراءات المطلوبة حيال تقرير CNN والضالعين فيه داخلياٌ وخارجياٌ ، هذا اذا أعتبر أن التقرير مهدد وخطر أمنى مبدئياٌ.

* *كما أن أى إختلال وظيفي ومفاهيمي* بالضرورة يترتب عليه إختلال وإرباك فى الكادر البشرى المكلف وظيفياٌ وذهنياٌ ، فاعادة الهيكلة الإدارية والوظيفية والصلاحيات للجهاز دون إعادة صياغة عضوية الجهاز وفق ما ذُكر ، ستظل تبكى الأقلام الوطنية على اللبن المسكوب ، وسيظل يفتقد السُودان بدر جهازه فى كل ليلة مظلمة ، وما أكثرها من ليالى.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...