مرافعات أشرف خليل ام هل قتله الدعم السريع؟!

تقول مونتي كارلو ان قوات الدعم السريع وراء مقتل بهاءالدين نوري…
ابن الكلاكلة صنقعت وجزيرة صاي الذي فجعت بموته الأوساط…
وكنت تمنينا في مقتل سابق الا يكون الحزب الشيوعي وراء ذلك الموت المفجع..
فهل (مرقت) في الدعم السريع؟!
وحتى صدور ذلك البيان من (ق د س) وبعيداً عن خبر مونتي كارلو المصرية المزاج والتماهي فإننا نعيد اسئلتنا القديمة حول سلطات وصلاحيات قوات الدعم السريع في الضبط والإحضار والاعتقال والتحقيق؟!..

ذات يوم أعلن نائبنا العام المستقل الهمام أنه (أضان حامل طرشا)..
لما واجهه الناس بحقيقة استشراء ظاهرة القبض خارج إطار القانون صرح بأن النيابة لا علم لها بذلك..
وكانت مضابطها في ذات الوقت تنوء بجريمة قتل راح ضحيتها أحد المحتجزين لدي الدعم السريع..
النائب العام -ما فاضي-!!
لديه ما هو أعظم وأكبر من ملاحقة الاختفاء القسري والقتل خارج القانون !!..
وكأنما حسبه من الوظيفة فقط ممارسة المهام السياسية الموكلة إليه..
ولو أفلحت قوي الحرية والتغيير في تحاشي شح النفس وقدمت نائب عام مستقل بحق، لكفاها وكفانا شر تلك المكابدة القاسية والطويلة لظواهر الحيف والتجاوز واللا قانون…
والبطنة تذهب الفطنة والغرض مجلبة للمرض..
وما افضل من ان يقتص لك خصم شريف وقضاء عادل ومنصف..
وما اخزى من أن تعود منتصرا من مباراة يعلم الجميع انك لم تلعبها داخل المستطيل الأخضر!!..
▪️مهما كانت الأدوار والمهام الموكلة لتلك القوات-الدعم- ومهما كانت صعوباتها والتعقيدات فان قيامها بتلك المهام يجب أن يلتزم القانون روحاً ونصاً ولا ينبغي أن تجتازه بمظنة الحماس والنية الحسنة…
والطريق إلى الجحيم مفروش بـ(طهقوش)..!!
اشترعنا بأنفسنا مؤسسات معلومة ومدربة للقيام بالمسائل الجنائية والعقابية ولا يجوز تحت أية ملابسات وظروف أن تسرق جهة ما اختصاصاتها والمهام…
ان كان الدعم السريع سيساعد تلك الجهات فلننظم ذلك وفق مكتوب وبعد دراسة وتدريب..
حتى ذلك الزمان الذي لا نرجوه، فإن الوعي الذي ينبغي تثبيته للكافة والعمل به، هو إرساء تلك الفرضية:
لا قبض إلا بموجب أمر قبض صادر من جهة مختصة (وكيل نيابة- قاضي)..
وتلك أولى مدارج المدنية!!..
(اوعي يقولوا ليك أركب تركب ساي)..
فليبرزوا لك…
ليس لأحد أن يزهق ادميتك…
يمكنك اصطحاب صديق حتي المامن..
والذي يريد أن (يخمشك) دون أمر قبض لا تمكنه من فعل ذلك الا بعد ان تاتي بالشهود..
ولنتكاتف جميعاً من أجل إنهاء تلك الظواهر المتمددة بأنفسنا، فلا أمل ولا بشري من قيادتنا الرشيدة السادرة و(السادة دي بي طينة ودي بي عجينة)..
هذا إن أردنا الأمان لبلادنا وشعبنا …
هذا مع الاحتفاظ بحقنا في العود حال صدور بيان الدعم السريع..!!

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...