مسافات جدية عثمان … البحرين 8 مارس 2021

السودان الإخبارية | مقالات 

يا ليت هذا الكون كله نساء
يا ليته الزمان فيضه أنوثة
ورقة عذوبة وكبرياء
يا ليتنا طلعنا من ضلوعها

ومن جداول الحنين عندها
ومن أريج نبضها
وحسنها الذي يموج بالعطاء
فكلما تشعبت دروبنا شقاوة
وكلما تمدد العناء
نعود في حضورها طفولة
نجيء مثلما خرجنا أبرياء
….

ثورة بعد أخرى في جميع مناحي الحياة … ثورة شعبية ثورة تكنولوجية ثورة علمية الي اخر الثورات في حياتنا التي أسست لمبادي مختلفة تأخذ بنا الي الأمام. و مع ذلك فان ثورة المرأة لم تحقق أحلامها كما ينبغي ، إذ لم تنل المرأة بعد ما تستحق من مكانة مجتمعية ، رغم كل التقدم الذي أحرزته البشرية في شتي المجالات، فمازالت النساء يعانين من قلة فرص العمل وانخفاض الأجور، أضف إلى ذلك العنف المنزلي والتحرش وانخفاض مستوى التمثيل السياسي و القائمة طويلة. و لا ادري لماذا؟ هل هو الخوف الذكوري اللاشعوري من والدة الرجال ومربيتهم؟ وهذا في حد ذاته يستحق أن يفرد له مقال منفصل .

لن ابدا مقالي بعبارات التهنئة المعهودة في يوم المرأة العالمي و لكني سأكتفي برائعة دكتور معز عمر بخيت يا ليت هذا الكون كله نساء في بداية هذا المقال …

هناك نساء عديدات لهن حضور في ذاكرتي من خلال ما أنجزن….و لكن ما فعلته السيدة الصينية التي تدعى وانغ شي كان مختلفا للغاية، و فيه الكثير من الجرأة و السعي إلى إثبات الحق في أبسط الأمور.. فقد رفعت دعوى قضائية طالبت فيها طليقها بدفع تعويض مالي مقابل الأعمال المنزلية التي كانت تؤديها اثناء فترة الزواج… المفاجأة بالنسبة لي أن المحكمة قد حكمت لها بالفعل بتعويض مالي كبير وهذا في حد ذاته انتصار للذات.

المرآة الأخرى هي طالبة اقتصاد يابانية تدعى موموكو نوجو هذه الفتاة أطاحت برئيس أولمبياد طوكيو عبر حملة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد تعليقه مسيء عن النساء؟ الشابة ذات الاثنين وعشرين ربيعا كانت قد أطلقت حملتها على الإنترنت بعنوان DontBeSilent أو لا تلوذوا بالصمت أمام تعليقات رئيس اللجنة المنظمة للأولمبياد يوشيرو موري العام الماضي. و سرعان ما وجدت الحملة تفاعلاً كبيراً داخل اليابان ومهدت الطريق فعلا للإطاحة بيوشيرو موري من منصبه، و هذا اصنفه انتصاراً للنفس… اما الثالثة فكانت استغاثة أمان عبر وسائل التواصل من الزميلة سلمى سيد بعد التعدي عليها من شخص عاري من الملابس بحسب سلمى… زميلتنا رُوعت في عقر دارها في مشهد لا تحسد عليه هي و اطفالها زميلتنا تشعر بعدم الأمان و الذي من دونه لا يستطيع الفرد أن يعيش بطريقة طبيعية، استغاثتها كانت بمثابة صرخة لنجدة للروح… بدورنا نناشد الجهات المختصة بتوفير الحماية للمدنيين في بيوتهم و تشديد القانون، للقضاء على هذه الظواهر القبيحة والشاذة التي شوهت نسيج مجتمعنا و لحمته وأخلت بأمنه وأمانه وطمأنينته .

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...