منسقة الأمم المتحدة نقف بجانب السودان

اكدت منسقة الامم المتحدة للشوون التنموية والانسانية المقيمة بالسودان “قوي يوب سونج ” وقوف الامم المتحدة و المجتمع الدولي الي جانب السودان من اجل تقوية وبناء قدراته الوطنية لمواجهة متطلباته في مجالات التنمية و تقديم الخدمات واعادة الاعمار واستدامة السلام .

جاء ذلك خلال زيارتها اليوم ولاية شمال دارفور ولقاءها والي الولاية بالانابة محمد بريمة حسب النبي بحضور عدد من اعضاء حكومة ولجنة امن الولاية .
وعبرت سونج في تصريحات صحفية عقب اللقاء عن اشادتها بمستوي التقدم المحرز في المجال الامني واصفة اياه بانه كبير ، كما عبرت عن اشادتها بالتماسك المجتمعي الذي تشهده شمال دارفور ، مبينة ان زيارتها الي الولاية جاءت من اجل الوقوف والاطلاع علي الاوضاع الامنية والانسانية والتعرف علي اوليات المرحلة المقبلة .

وأكدت المسؤولة الأممية حرص المنظمة الدولية والمجتمع الدولي علي تحقيق السلام والاستقرار في السودان وتقديم كافة المساعدات اللازمة ودعم جهود التنمية والاعمار بالولاية .

ودعت مسؤلة الامم المتحدة الحكومة الي تحديد الاولويات والاحتياجات المطلوبة للمرحلة المقبلة .

من جهته استعرض والي الولاية بالانابة في التنوير الذي قدمه للمسئولة الاممية الجهود التي قامت ومازالت تقوم بها حكومة الولاية من اجل تعزيز الامن والاستقرار ، مشيرا في ذلك الي النتائج التي حققتها حكومتة في المجال الامني والتي قال انها تمثلت في القضاء علي ظاهرة التفلت الأمني بعد نجاح عملية جمع السلاح ،مجددا التاكيد بان الولاية تشهد هدوءا واستقرار امنيا تامين ولا وجود للحركات المسلحة .
كما تطرق بريمة الي الجهود المبذولة من اجل دعم الاستقرار والعودة الطوعية للنازحين الي قراهم الاصلية ،و الذين قال ان اعدادهم قد تجاوزت ال٨٠ الف اسرة انخرط جميعا في العمليات الزراعية بعد ان قامت الحكومة بتوفير التقاوي لهم ، بجانب ما تم توفيره من الخدمات الصحية والتعليمية والمياه في مناطق العودة .

ودعا بريمة عبر منسقة الامم المتحدة للشئون الانسانية والتنموية ، منظمات ووكالات الامم المتحدة الي المساهمة والمشاركة في جهود التنمية والاعمار لإعادة البناء والاستقرار بالولاية ، مشيدا في هذا الخصوص بالدعم المقدم من وكالة المعونة البريطانية للولاية لخدمات الصحة والمياه والتعليم .

وعلي الصعيد السياسي اكد والي شمال دارفور بالانابة ان الولاية تشهد تعايشا سلميا بين مختلف المكونات الاجتماعية ،بجانب التعاون والتناغم بين المكونات السياسية بالولاية انفاذا لمخرجات الحوار الوطني التي تواثقت عليها كل الأحزاب السياسية والحركات المسلحة الموقعة علي السلام .
ودعا الوالي بالانابة مسؤلة لأمم المتحدة الي اهمية ممارسة الضغط علي الحركات المسلحة التي لم توقع علي وثيقة الدوحة للجنوح الي السلام ،حاثا الدول الغربية إيقاف دعمها لقادة الحركات المسلحة المتواجدين بالخارج ، مؤكدا اهتمام حكومته بتوفير الخدمات الاساسية للمواطنين والاهتمام بمعاشهم من خلال تنفيذ حزمة من المشروعات التنمية بالولاية خلال الفترة القليلة المقبلة ، مبينا ان تلك المشروعات تتمثل في انشاء الطرق الداخلية وتاهيل شبكات الكهرباء والمياه وترقية وتطوير مدينة الفاشر.

سونا.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...