المبادرة السودانية لصناعة الدستور : نريد مشاركة الجميع في الدستور القادم

السودان الإخبارية :محمد مصطفى

أكد رئيس المركز الإقليمي للتدريب وتنمية المجتمع المدني بالانابة مولانا اسماعيل التاج ان مبادرة صناعة الدستور وصلت لجميع صنّاع القرار ومتخذي القرار وواضعي الدساتير السياسية والناشطين والإعلاميين والقانونين خلال الفترة الماضية منذ أن انشائها في العام 2011 .

وأشار التاج إلى أن المبادرة عملت مبكراً في ظل النظام البائد المتسلط لصناعة دستور شفاف وشامل وديمقراطي، وأن المبادرة عملت على توعية المجتمع في صناعة دستور برؤية جديدة وفق ثلاث مباديء وبمشاركة الجميع فيه، وأضاف الا ان النظام البائد قام بإغلاق المركز ومطاردة منسوبيه واحتلاله من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام البائد.

واردف التاج قوله بان أعمال الضغط السياسي لم يثني منسوبي المبادرة من القيام بعمل صناعة الدستور وحققت نجاح في الوصول للمستهدفين في الولايات بقام ورش التنوير والتدريب والتثقيف لمنظمات المجتمع المدني بكل الولايات خلال الفترة الماضية .

وقال إسماعيل أن المبادرة الأولى لصناعة الدستور كانت مكونة من 60 حزباَ و مشاركة شخصيات سياسية وقانونية وناشطين وبمشاركة منظمات المجتمع المدني والمرأه ، لافتاً إلى أنه تم تفعيل نشاط التوعوية عبر ورش صناعة الدستور القاعدية والرأسية بغية الوصول للمشاركة الواسعة في صناعته،وأضاف انه تم تدريب ثلاث آلاف من لجان المقاومة في كيفية صناعة الدستور.

من جانبه استعراض عضو المبادرة الرشيد عبد المجيد عوض ، انه تم تنظيم عدد 90 ورشة عمل ومنتدى لصناعة الدستور استهدفت الشباب والسياسين تم تدريب 79 متدرب كمدربين

مؤكدا انها وصلت للولايات خلال الفترة الماضية، و تم عقد 17 مؤتمر وورشة عمل متخصصة لكيفية صناعة الدستور استهدفت لتدريب نواب البرلمان السابقين والذين بصدد الدخول للبرلمان ، وأضاف ان عدد المستفيدين من البرامج التدريبية لتلك الورش التدريبية بصورة غير مباشرة 480 الف مستفيد ، وأشار الى ان أهداف المبادرة ومبادئها صناعة دستور بمشاركة الجميع، وأن رؤيتها المستقبلية الوصول للشعب السوداني بكل فئاته بعد تثقيفهم.

اقرأ أيضًا
تعليقات
Loading...